أرشيف التصنيف: ’زاجــل’

فلتبقي نبضة في صدر هذا الكون ~

 

 

أي صديقة،
لأن الأيام التي كانت تحتوينا لم تعد تحتوينا
لأن النقاء الذي كان يملأ كؤوسنا لم يعد مستقرا..
كثيرا ما يتبخر و كثيرا ما نعود لنسكبه من جديد..ليكون ممتلًأ جديدا صافيا, لا يحتوي على أي شوائب..
ولأن أرواحنا تعاهدت على البذل, على العطاء..على الرسالة والإرتقاء..
وقلوبنا نبضت بالوفاء ليكون ذلك العهد بيننا قائما..
ولأن العهد لم يعد بقوته..

حيث تزعزع الشياطين أنفسنا ..تخادعنا حتى تغدو قلوبنا فيها من السواد..فتضحك علينا أن تمكنت منا..!

ولكنه يزول..نعم لقد أدركنا الحقائق ووضعنا المسلمات..أننا في هذا الوجود لا نقبل السواد ولا الانتكاسة, وأن لنا ربًا ودودًا هو الذي يغيثنا بماء يغسل القلوب..ليكسوها الطهر..

لأجل ذلك كله و غيره وكثير مما أجد..
أكتب إليكِ..إلى روحكِ السماوية التي عرفتها منذ أول مرة عرفتكِ ..التي لم ولن أقتنع بحديثك عن زوالها واندثارها..
فالنفس البشرية كثيرة الضعف.. قد تسقط من السماء لتنسى يوما أنها كانت تحلق فيها..لكنها تعود وتستفيق وتفيق من جديد فجديد..

وفجأة منذ زمن بعيد..لأول مرة تتراقص أحرفي..تتراكم بعضها فوق بعض, تنادي اليراع أن لا يتأخر عليها..ليكتبها كمشاعر تصدر من القلب.. مهداة إليك ومكتوبة فيك ..وقد تكوني تقرئينها الآن ولا تدركين أن المقصودة هي أنت..!

أحتار في وصف تلك الأيام السريعة التي جمعتنا..كيف اجتمعنا..؟ أين..؟ وعلى ماذا..؟
وأندم جدا جدا أن تلك الأيام كان قصيرة ..
لماذا لم تلتقي أرواحنا مسبقا..لنحلق سويا في سماء الرفعة؟
أصعب علينا ووجوهنا تلتقي في أغلب الأيام ببعض ولسنين عدة؟

عندما اجتمعت أرواحنا.. كان ذلك عيدا بحد ذاته أن أجد من أنت منهن.. “عاليات الهمة”..لكم كانت تلك أمنية ظننتها مستحيلة لأني بطبيعة الحال كنت “هبلة” لأنني تشاءمت وظننت الدنيا قائمة, لم تعد فيها الوجوه النيّرة, لم تعد تحتوي أهل الخير و لا الصحاب الصالحة..

ذات يوم.. آلمني رحيلكِ دون أن نلتقي لأودعكِ، فلا نعلم ماذا تخبئ لنا الأيام، وما هي مفاجآت المرحلة القادمة من الحياة..لكني أيقنت أن ذلك اللقاء لو حصل أو لم يحصل لن يغير شيئا أو يضيف.. ما دامت حبال التواصل بيننا..ما دامت أرواحنا في لقاء دائم..وكذلك الحال..

مفاجآت الحياة كثيرة وقد تكون كبيرة كافية لتصفعني إحداها إذ لم أرك كما عهدت..!  إذ خفّت همتك..إذ غشاك اليأس يوما، إذ تبخر النقاء من كأسه وضعفت قواك عن ملئه من جديد، إذ كان بودي لطمك علكِ تستفيقين..
وإذ أراك بعد أيام قد تعافيتِ!
وأحلق في سماء السعد والحبور.. تعجز الكلمات عن تلك السعادة التي لم أظهرها أمامك..بيد أني أتوقعكِ تتخيلينها..

أريدك دائما كما عرفتكِ في أول لقاء وأفضل..وستبقين في ذهني كذلك..ولن تخيبين ظني أبدًا..
وإليك أكتب وقد فاحت رائحة الحنين..ونبشت الأشواق في الذكريات..وليست أول مرة أكتب فيها إليكِ أو عنكِ هنا..
هل أدركتِ الآن من تكونين؟

 

بخصوصكِ:

أسامر ذكراكِ ~

{..ثنيّة (17)

إلى مشغل مع التحية..

 

https://i1.wp.com/img339.imageshack.us/img339/6113/47123284.jpg?w=625

 

نعم مشعل , أنت مسلم تستطيع التحدث بأي لغة تريدها, الجنة ليست للناطقين بالعربية فقط..

تعلم ألف لغة, تعلم الصينية , تعلم الهندية , تعلم اللغات كلها, تعلم مثلما تشاء

ولكن تذكر أن كل المسلمين غير العرب يتعلمون العربية لأنها ببساطة لغة القرآن يا مشعل

العربية ليست لغة السعودية, العربية لغة أجداد أجدادك, لغة أصيلة قوية, لغة خالدة, كفى شرفا أن الله تعهد بحفظها..

 

يا مشغل تزود من كل العلوم, تثقف, تعلم فنونا, أجعل لسانك ينطق بكل اللغات, خذ العلم من كل بستان

ولكن تذكر علمك الأهم “كتاب الله و سنة رسوله”

كل العلوم لن تنفعك إن لم تلم بهذا العلم

كل المعرفة التي ستمتلكها, هي كقرص مقعر يدور, مركزها هذا العلم, فإن لم يتم, فجوة عميقة ستسرب كل العلوم, ويذهب جهدك هباء

 

لن تكون فتى سعوديا مملا أبدا..ما دامت روح التجديد تسري في شراينك ما دام حب العلم مغروسا في جوفك

كل العلوم تجعلك مسلما مثالي فذا, بعد علمك المفروض, علمك بدينك و ثقافتك ..

 

ستقبل على الحياة بشتى ألوانها, ستمثل الإسلام و العرب ستخوض في نقاشات كثيرة لن تنفعك حينها كل علوم و الثقافات مالم تلم بثقافتك

 

أنت مسلم, أنت عربي, هذا فخر.. كن مثالا طيبا للإسلام و العرب, كن فتى صالحا ..

أنك لن تسطيع التنكر لأصلك مهما سلكت من سبل, اسع إلى النقد البناء لتحسين ما لم يعجبك ولا يكن رأيك هادما..

 

حفظك الله لأهلك و نوّر سعيك و جعلك من الراشدين

 

 

لمشاهدة المقطع: http://www.youtube.com/watch?v=1a_-d6kbgvQ&feature=player_embedded

أسامر ذكراكِ ~

 

 

صاحبتي..

تدور بنا عجلة الأيام دون توقف

لنرانا في زمن من أزمانها يحتم علينا أن نخضع لسنن الحياة

فإن افترقنا اليوم, فإن أمامنا أيام سنجتمع فيها

فإن لم تكن اللقيا على أرض البلاد, فإنها في جنة الرحمن

 

رأيتكِ نورا طوال السنين

رأيتكِ و الدجى لا يقترن

رأيتكِ قلبًا بنبض عطاء

وغيث إذا الغيث لم ينسكب

رأيت السماء شوقا إليك

ومن مثل شمس ضياك نحب ؟

وأبكي إذا ما تركت بلادي

ولم أرى منك الوداع

تعاهدت و الذكرى تحث

وصوت المحبة في القلب باح

بأن الأماني التي شاركتنا

سأغدو أراها بعين الفلاح

 

الصورة