أرشيف التصنيف: ’الأنــيــس’

كوب قهوة مع بيكاسو في ستاربكس

لا أعرف طعم القهوة التي هجرتها منذ زمن ولم يسبق لي أن دخلت ستاربكس، ولكن يبدو أني قضيت جلسة طويلة في ستاربكس دون أن أدري! وكم كان طعم القهوة الافتراضية التي خيل لي أن شربتها في رحلتي مع الكتاب طيبًا!

نظرة عامة في الكتاب:

بيكاسو و ستاربكس عنوان مستفز! يأخذك في حيرة, في تشويق, في الكثير؛ لمعرفة عما يحكي هذا الكتاب. كتاب بسيط اللغة، مرن وخالي من التكلف. يرغمك على الغوص في بعض المعاني.

يأخذك بجانب ثم يصدمك بآخر, يلعب بك على طرفين, فإنك ما أن تستفتح مقالا وتستقي من مقدمة فكرته العامة تجده يتسلل بك شيئا فشيئا لتجده يتحدث عن فكرة أخرى وبحر آخر!

وقفات مع الكتاب:

النمطيون+لماذا يكره الإنسان نفسه

النمطيون، بدت لي منطبقة بشكل حتمي على كثير ممن أرى في حياتي.. لعلي كنتم منهم ولعلي قد تغيرت. الموضوع بحد ذاته لا أستطيع فصله عن العنوان التالي من الكتاب “لماذا يكره الإنسان نفسه ” فمع اختلاف فكرتي المقالتين إلا أن بينهما تشابه في فكرة عدم وجود رسالة للحياة.. يولد المرء ليترك أثر بينما كثير منا تمضي أعمارهم ولم يذكرهم أحد، جاؤوا إلى الدنيا ليقطعوا دربا إلى الممات، وهذا الدرب لم يعجبهم، فكانوا كثيرا ما يتذمرون من وعورته وفوضويته.. وقد غفلوا عن مقدرتهم على تغييره ليكون أبهى ولربما عرفوا ولكن تكاسلوا ..

نقطة هنا لا أستطيع أن أغفل عنها …
قد يظن البعض أن ترك الأثر رغبة شخصية ليست أكثر، بينما هي دعوة إلهية، ميز الله 
بها المسلم عن الكافر.. فكل مسلم هو صاحب رسالة مأمور بنشر الإنسانية و العدالة، ولا يعني هذا المفهوم السائد أن من يرغب بإصلاح هذه الأمور عليه أن يكون ذا نفوذ..

يتناسى البعض أن عليه تحقيق الانتصار على ذاته ثم الدعوة إلى تحقيقه عبر مجتمعه البسيط بأمر بالمعروف ونهي عن المنكر.
وليس الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر يعني أيضا المفهوم السائد المتعلق بهذا حرام وهذا حلال.. فأنت إذا دعوت الناس إلى التنور بالعلم وترك عقر الجهالة أمرتهم بمعروف ونهيتهم عن منكر ..والنصح بما يزيد من ركب التقدم والحضارة وترك التخلف والهوي من الأمور التي يدعو إليها الإسلام ونحن نأجر عليها ما دمنا نخلصها لله..

مشكلتنا أن أصبح مفهوم الدين “الإسلام” يعرف فقط بإسقاط الفروض و تجنب المحرمات، متغافلين عن المعاني الأسمى التي هي الغاية..

لماذا يرحلون إلى مكة

لماذا يرحلون إلى مكة، مقالة جميلة تأخذك إلى عالم الروحانية.. إلى نمط مختلف في فهم الأمور..
استوقفتني آخر عبارة:

“أما أنا فرحلت لأتوب عما هو آت”

كل إنسان يرى الأمور من جهة فقد يقرأ البعض هذه العبارة فيقول كأن الكاتب يعلن أنه مستمر في الذنوب، و آخر قد يقول أنه يعني أنه غير معصوم.

عن نفسي أرى أن رحلة كهذه يجب أن تكون قرارا للتوقف عن الذنوب.. فلا يأتي ما هو آت..
وإن أتى فهو غير معصوم وعليه المباشرة بالتوبة والرجوع..

المطر و النور

مقال المطر و النور..فكرة المقال جديرة بالتأمل غير أني لا أتفق مع القالب التي جاءت به أو بمعنى آخر طريقة العرض والمثال الذي أتى به..

بداية المقال انبهار بنموذج أمريكي لطفلة حققت صدى كبير في عالم الغناء والذي يخدم الموضوع من قصتها هو كيف شُجّعت موهبتها وقُدرت..
وإني فقط أتساءل هل لو كانت موهوبة في مجال آخر حضت بمثل هذا الاهتمام و التشجيع؟

ذكر ياسر حارب:

“إن أكبر مقيد للحريات الإنسانية و الإبداع الفكري هي المجتمعات الرجعية والمتعصبة ففي تلك المجتمعات يتردد المبدع ألف مرة قبل إظهار موهبته خشية من غضب المجتمع ومن مخالفة أعرافه و قوانيننا التي لا تمت بعضها للحضارة بصلة…”

عندما قرأتها لأول مرة ومع القالب الذي عرضت فيه استنكرت.. فماذا يقصد بالرجعية و المتعصب وأي أعراف وقوانين يقصد؟.. هل للدين بذلك صلة؟ لأنني مؤمنة تماما أن الإبداع إذا كان خارجا عن حدود الدين (بعد أن نفهم تماما ما هي وفيما) لم يسمى إبداعا إنما هوى.. ونحن أمام مشكلتين..
الأولى: الناس تفهم الدين خطأ فتسبب الرجعية..
والثانية: الناس تتبع أهواءها وتصف بشكل مباشر أو غير مباشر من يناشد بالتزام حدود الدين بالرجعية..

وبغض النظر عن القالب التي جاءت به أو عندما نضع هذه العبارة بقالب آخر نجدها منطقية جدا وصحيح .. فنحن نعاني من مجتمع متقاعس يرى الخطأ ولا يباشر بإصلاحه .. ودائما ما يكرر “ليس لي علاقة”.. “ليس بيدي” وهو لا يحاول.. ينسى كما ذكرت أعلاه أنه مأمور بالأمر بالمعروف و النهي عن المنكر.. تراه إن أكثر أنكر بقلبه .. تراه مع كل فكرة جديدة مثبط .. ولسان حالة: “لا فشلة شو بتقول عنا العرب” “لا نحن ما تعودنا جي” “أخ أنا أسوي جي” والغريب أنه إذا طبقت هذه الفكرة من الخارج تجده هو أكثر المعجبين و المداحين.

مشكلتنا نحن العرب “الخليجيون على وجه الخصوص” مجتمع “رزة” يعاني من مثاليات كثيرة..يرى أن مشاركة الآخرين انقاصه أو أنه غير مكلف لأن الآخرين في خدمته! يرى أن كسر العادات و التقاليد سوف يؤدي إلى تراجع في مكانته الاجتماعية (وأعني العادات و التقاليد السلبية).

رعاية الموهوبين، دعم الأفكار الجديدة التي تنمي الحضارة، الإبداع بمخلف ألوانه كلها من المعروف التي حق علينا احترامه.

تساؤلات و إرهاصات

 مقال أثار شجوني وأذاب جليد أفكاري، وحرث أرض القلب ليخرج المكنوز فيها..ولا أستطيع الوقوف عليه بزيادة عن هذه الكلمات.

 

بيكاسو وستار بوكس

الحديث عن بيكاسو في مقالة بيكاسو وستار بوكس أضحكني بقوله:

أكاد أجزم أن بيكاسو نفسه لم يضع أيا من هذه التحاليل نصب عينه عندما أمسك بفرشاته وأعملها في لوحاته فهو كان يعبر فقط ولكن علينا نحن أن نضع معايير و شروطَا علمية وفنية واكاديمية, أما هو فيمكنه أن يلعب كيفما يشاء

الأمر مطابق تماما عندما كنا ندرس النصوص الشعرية ونحللها ونحلل شخصية الشاعر و نكتب فيه نقدا وهو المسكين لم يكن يفكر في كل ما توصلنا إليه نحن!

مع باولو كويلو

كتبتُ مؤخرا في تويتر أثناء قراءتي المقال:

نكتب الكلمات لكي نعيشها، ولا أعرف شخص عاش كلماته كما عاشها باولو كويلو. نكتب الكلمات علة تنوعها حكم ..خواطر.. تأملات..نحلق في أعماقنا،
كل كاتب منا له عالمه الخاص و حكايته الأسطورية,لكننا كثيرا ما نحجبها عن واقعنا..تبقى أسرارنا الخاصة..عالم لا نشارك فيه غير أنفسنا, لو أننا أظهرنا عالمنا، أو كشفنا الغطاء أو شاركناه مجتمعنا.. ربما كنا جميعا في زمرة المجانين! ولأنه ليس الجميع سيفهمنا أو يعنيه أن يفهمنا.

باولو كويلو استطاع أن يظهر عالمه الخاص للناس على الورق وهو في نظري من زمرة المجانين. ليس لأنه كشف الغطاء وعاش إنسانا ظاهرا يظهر ما داخله لخارجه بل لأنه امتلك الجرأة على ذلك.

عندما قرأت مواقف ياسر حارب مع باولو كويلو كدت أن لا أصدق أن ما يجري واقع, وليس من ضمن خيال الروايات.. إنه إنسان يعيش كلماته بالفعل !

أعجبني موقف ياسر حارب وهو ممسك القوس يردد كلماته الجميلة جدا :

“إن الله سيوفقني لأنني أخلصت النية, ولأنني أحبه و أحب عمل الخير, ولأنني لا أريد من حياتي شيئا إلا إضافة أثر إيجابي في حياة الناس..يا رب أنت أعلم بنيتي و أدرى بحالي وتعلم بأنك إن وفقتني شكرتك وإن لم توفقني شكرتك أيضا, وقلت بأن حكمتك أكبر من فهمي”

فمبارك لك أخي ياسر أن أصبت السهم في الدائرة من أول مرة, والحمد والمنة لله الذي وفقك..

على أي حال فإني لا أتفق مع مبدأ العمل الذي جاء به باولو بأن النوايا كافية لتحقيق الهدف واعتبارها هي الأسباب الذي يأخذ بها المرء والباقي على الله.. بل الله أمرنا بإخلاص النوايا واتخاذ الأسباب التي تمكننا للوصول كالجد بالعمل و استخدام الوسائل والنعم.

وإلا فسنكون حينها كمن قال فيهم عمر :“لستم المتوكلين، بل أنتم المتواكلون”

سؤال إلى أبي

أدهشني ما كتب في مقالة سؤال إلى أبي ولم أصدق حقا أن أطفال الصف الثالث فعلوا ما فعلوا، حقيقة الثقافة والنشأة التي يربى عليها الطفل العربي هي المعضلة أمام التفكير المبدع الذي وصل إليه أولئك الصغار.

مختارات من الكتاب:

قد لا يفارقك الألم، لكنك تستطيع مفارقته !

إن الذين يقومون بأعمال جسام في حياتهم لا يخشون الموت،بل يرونه تتويجا لحياة مليئة بالإنجازات و النجاحات حتى وإن كانت صغيرة

لا يهم حجم الإنجاز الذي تحققه،ولكن الأهم نوع ذلك الإنجاز، والإنجازات العظيمة أهم من الحياة العظيمة

لو نسينا تواريخ ميلادنا فسنتمتع بصحة أفضل،فمعظم أمراضنا مصدرها العقل لا الجسد

إن التفاؤل صفة متلازمة للبسطاء، فحتى عندما يدخلون المستشفى للعلاج فإنهم يحمدون الله ألف مرة على وجود مستشفى في المكان الذي يعيشون فيه

إن حياتنا لم تعد ملكا لنا فلقد أصبحنا نعيش من أجل المستقبل،ذلك البعيد الذي قد نصل إليه،وإن وصلنا فقد لا نراه

علمت نفسي أيضا أن الحق المطلق ليس من خصائص البشر ولا يصلح أن يتحلوا به،فهو لله وحده،لأنه هو فقط من يستطيع أن يسيطر على كل شيء مطلق

عندما نتأمل فإننا نفهم الحياة ونقبل عليها لنطهرها مما هي فيه،وعندما نتأمل فإننا نقبل الخير ونقبل اللاشر

عندما نتأمل فإن صدقتنا تكون إما إماطة للأذى عن الطريق أو تسبيحا وتهليلا،وعندها يصبح جميع ما على الأرض ملكا لنا لأننا امتلكنا أنفسنا

http://pic.twitter.com/vGIsE7Xs

 http://pic.twitter.com/8w3UvE2p

 http://pic.twitter.com/jt6esqdw

http://pic.twitter.com/GwIJObkp

http://pic.twitter.com/MV3ZKYHG

رأيي في الكتاب بشكل عام:

كتاب يستحق النجاح الذي حققه.

وعلى خد السحاب هناك نقشٌ

السحاب رمز للسلام و للعلو, تماما كتلك النقية القابعة هنالك قريبا..

قريبا من المكان و القلوب, تنقش على خد السحاب بماء العسجد كلمات وهاجة تبقى رسالات إلى الكون الكبير, إلى العالم الدامي, إلى أمة أثقلتها المواجع, ترسم آمال و تدعوا إلى المسير قد آن وقت الانتفاض.. قد آن أن نزيل غبار الوهن عن القلوب المؤمنة, قد آن أن تقوى العزائم و تعلو الهمم..

نقش على خد السحاب – الخافق المجروح

 

كتاب في طياته تنبع شخصية إنسانة متوهجة, نقية, متشربة للروح العالية, شخصية رزينة تحمل هموم الأمة تطمح دائما للعلو بالدين و الرفعة,

هي بعض الخواطر البسيطة و لكنها من بين السطور تحمل معاني قوية, كلمات خطت بأسلوب أدبي بليغ غير متكلف لا من قريب و لا من بعيد..

تأتيكِ بنداء الشباب و أخوة الأحباب و الفكر الوقاد, لا ترضى بالمهانة و لها عزم فريد, ابنة الحضارة و الرقي..

عاشقة للغة عربية لا ترضى لها بديلة ,, قدوتها عائشة – رضي الله عنها – لا ترضى عنها ما يقال,,

تهوى التفاؤل, بعيدة المنال عن اليأس, هالتحيا بالطموح و بالأمل =)

 

 

 

 

سمية البديوي (الخافق المجروح) –

ملامح حرف و ضفاف جنة

http://jorh1.wordpress.com

أذهلي ما قرأت و استمتعت أشد الاستمتاع

و أصررت على أن يكون ردي مطولا في مدونتي, غير أني لم أتفرغ و خانتني الكلمات

تقبلي مني هذا الإعجاب و الثناء و آمل أن أتعرف عليك أكثر فأكثر خصوصا بنسيج أحرفك 🙂

رأيت رام الله

رأيتها كما رأها, وعشت ذكريات كما عاشها و فرحت و حزنت و تألمت وتداخلت بي المشاعر, و تهت في العالم و اغتربت و رميت بسفه الدنيا و سخفها, و علا بي السخط

رأيت رام الله- مريد البرغوثي

من أجمل ما قرأت, رواية تعبر عن بعد إنساني واقعي تماما , تأخذك رغما عنك تضعك في محل كاتبها, تعيش تفاصيله, ذكرياته ومعاناته

تبدأ الرواية من حيث الجسر,
الجسر الذي علقت عليه آمال الكثير و طموحاتهم, كان الأمر أشبه بجسر من الخيال يظهر لبعض ويسمح لهم بالعبور, و آخرون يرجعهم للانتظار, وبعض آخر لم يستطيعوا رؤيته بعد.

تسرد الرواية أوضاع أهالي رام الله و ذكرياتهم, و يسرد الكاتب فيها طفولته و ثم مراحل حياته
جميل في الرواية أنها تحكي كل التفاصيل, كل التفاصيل التي اختلجت في فكر الكاتب و أراد تخليدها, يشعرك الكاتب أنه يحكي لك, يحكي لك كأنك مهم بالنسبة له.

عبرت الرواية عن ذاتية الكاتب التي لم تنفصل عن قضية قومية, فأخد يسرد حياته كفرد فلسطيني مغترب, همه استعادة وطنه و اكتساب حقوقه.

عبرت عن آرائه تجاه السياسية و الأوضاع, و الأدب و الغربة و الوطن.

امتزجت الرواية بألفاظ توحي بالضياع و الاستنكار و السخرية من الواقع ولحظات الضعف, و ألفاظ أخرى دلالتها الصمود وعدم الخضوع و الثبات على المبادئ, وحب الأرض التي هي ملك أجداده و ملكه.

كانت رحلة حياة داخل رام الله, ورحلة في بعد آخر إلى أعماق ذكريات الكاتب, تبعث الرحلة بالكثير من التساؤلات حول الكاتب وحول رام الله نفسها.

لم تعبر الرواية عن بعد ديني بذاته وما يمكن أن يعكس من أفكار على معتنقه, و الغريب أن الكاتب كان يذكر تارة المساجد و الخطب و الصلاة و تارة الكنائس و أعيادها بشكل مزدوج, الشيء الذي قد يبعث التساؤل حول ديانة الكاتب ! وقد يرجع البعض هذا الازدواج إلى تأثير الغربة على صاحبها, غير أن الكاتب كما يبدو توقع هذا التعجب لهذا بادر في السرد, ضاربا بتوقعات القارئ عرض الحائط:

من الامور الجميلة في رام الله انها مجتمع رحب و شفاف نسيجه مسيحي اسلامي تتمازج فيه طقوس اصحاب الديانتين بشكل تلقائي بديع شوارعها و محلاتها و مؤسساتها كلها تتزين بزينة الكريسماس و راس السنة و رمضان و عيد الفطر و الفصح و الاضحى . رام الله لا تعرف اسئلة المذاهب و الطوائف و المعتقدات

للكاتب وجهة نظره المحتلمة الصواب أو الخطأ, و قد لا نؤيده فيها

مقتطفات:

سالني المذيع في مقابلة أُجْرِيَت معي في مقر الاذاعة الفلسطينية في رام الله :
– السنا شعب معجزة؟شعبا مختلفا؟وطنا مختلفا؟
قلت مختلفون عن من بالضبط! و عن ماذا؟ كل الشعوب تحب أوطانها و كل الشعوب تحارب في سبيلها اذا اقتضى الامر الشهداء يسقطون من اجل قضاياهم العادلة في كل مكان المعتقلات و السجون مكتظة بمناضلي العالم الثالث و العالم العربي في طليعتها لقد عانينا و قدمنا التضحيات بلا حد لكننا لسنا افضل و لا اسوأ من الاخرين. بلادنا جميلة و كذلك البلدان الاخرى علاقة الناس باوطانهم هى التى تصنع الفروق فاذا كانت علاقات و رشوة و فساد تأثرت بذلك صورة الوطن.
و لما سالني عن شروط الاذاعة الناجحة قلت:
– ان عليها الابتعاد عن السلطة.

 

الغربة لا تكون واحدة .انها دائما غربات.
غربات تجتمع على صاحبها وتغلق عليه الدائرة.يركض والدائرة تطوقه.عند الوقوع فيها يغترب المرء في “أماكنه”وعن “أماكنه”.أقصد في نفس الوقت.
يغترب عن ذكرياته فيحاول التشبث بها.فيتعالى على الراهن والعابر.انه يتعالى دون ان ينتبه إلى هشاشته الأكيدة .فيبدو أمام الناس هشا ومتعاليا. أقصد في نفس الوقت.

 

 

الشاعر يجاهد ليلفت من اللغة السائدة المستعملة إلى لغة تقول نفسها للمرة الأولى.ويجاهد ليفلت من أظلاف القبيلة.من تحبيذاتها ومحرماتها ،فإذا نجح في الإفلات وصار حرا،صار غريبا. أقصد في نفس الوقت.
كأن الشاعر يكون غريبا بمقدار ما يكون حرا.
والممسوس بالشعر أو بالفن والأدب عموما إذ تحتشد في روحه هذه الغربات ،لن يداويه منها أحد.حتى الوطن.

 

لا يعرف العالم من القدس إلا قوة الرمز.قبة الصخرة تحديدا هي التي تراها العين فترى القدس وتكتفي.
القدس الديانات،القدس السياسة، القدس الصراع هي قدس العالم.
لكن العالم ليس معنيا بقدسنا،قدس الناس.

لتحميل الرواية من هنا:

http://www.4shared.com/document/cAPiKHxv/___-__.htm