أرشيف الكاتب: سرمدية النقاء ~

المطلقة

 

شاهدت اليوم عادة من عادات الشعب الموريتاني في مقطع فيديو قصير، كان حفلة تزينت فيها النساء وضربت لها الدفوف، وكأنها حفلة عقد قرآن لكنها من غير عريس بل هي في الحقيقة حفلة توديع للعريس، حفلة طلاق.

استنكرت بادئ ذي بدء ما رأيت، ولكني لما أطلعت على التفاصيل فهمت ووعيت وأسفت على التسرع بالحكم.

الحفلة تقام بعد خروج المرأة من العدة، تجتمع النساء وتحتفل بها تطيبا لخاطرها وتقديرا لذاتها وأنها أبدا لن تُهمّش وأيضا ربما شيء من إعلان خروجها من العدة.

لم تكن العروس -عفوا أقصد المطلقة- في الحقيقة سعيدة أو طائشة خلال الحفل كما نرى من العجائب في بلدان أخرى، بل كانت بائسة مكسورة الخاطر، تحبس دمعتها، ولكنها حامدة راضية بما كتب الله لها.

تأثرت حقيقة من هذا الموقف النابع من التقدير، وزدت إعجابا بالمجتمع الموريتاني النبيل، مجتمع مشهود له بالعلم ورجاحة العقل.

اليوم أيضا زارتنا على غفلة ضيفة، وقدمت تسلم على جدتي وتغرقها بالقبل، ثم قالت: يا جدة تعرفين من أنا؟
الجدة: أنت بنت فلان
هي: بنات فلان كثر، أي وحدة فيهم أنا؟
هي: أنت المطلقة

احتفلت الضيفة بأن الجدة عرفتها، بينما بقيت أتأمل أنا كيف أصبح “المطلقة” اسمها الذي اعتادت عليه وكفاها أن الجدة عرفتها به.
حتى أنها في الزيارة الفائتة لما زارتنا وسلمت وسألتها الجدة من أنتِ؟ قالت بسرعة وبداهة: بنت فلان المطلقة.

أصبح اللقب الاسم الذي به يتعرف المجتمع عليها، وهي لا تحمله بأسى، ولا تعتبره نقصا أو عيبا، وهو فعلا ليس بنقص أو عيب، إنها حتى مرات لما تتدخل إحدى النساء لتغير الموضوع خوفا على مشاعرها تضحك لأن الموضوع لا يشكل معها أي وجع، ربما السنين علمتها وقوتها، إنها ترى الموضوع بشكله الصحيح، لا بفكر مجتمع جاهل، إنها قوية، لم تستطع تغيير الواقع لكنها استطاعت التعامل معه بنجاح.

مراجعة كتاب: مفاتح تدبر القرآن والنجاح في الحياة

 

مفاتح تدبر القرآن والنجاح في الحياة

د. خالد اللاحم

عدد صفحات الكتاب: 120

رابط التحميل: http://waqfeya.com/book.php?bid=9655

 

أكثر ما شدني في هذا الكتاب هو اسمه الذي انشق من قسمين، “مفاتح التدبر” و “النجاح في الحياة”

مفاتح التدبر كلمة ارتبطت وربما تكررت في كتب شرعية، ولكن “النجاح في الحياة” لم نقرأ هذه العبارة إلا في كتب تطوير الذات ونحوها. وعطف هذه الجملة على تلك إنما هي إجابة مسبقة لكل متعجب لتبين لنا بأسلوب أكثر اختصارا أن تدبر القرآن هو النجاح الحقيقي في الحياة، وليست الحياة الأخروية دون الدنيوية بل الاثنتين معا، وهو المعروف سلفا من قوله تعالى:

{وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ} (طه: 124)

يقول الكاتب في مطلع كتابه عن سبب تأليف هذا الكتاب:

بعد إحدى المحاضرات سألني أحدهم :

كيف يكون النجاح بالقرآن ؟
فقلت له : هذا سؤال كبير ، وخاصة هذه الأيام التي فتن الناس فيها بهذا الفن مستندين في معظم طرحهم على كتب حضارات غير إسلامية.
وصار المتسيِّدُ للحديث فيه لا يملكه إلا من حصل على شهادات أو دورات هناك.
قلت له : هذا سؤال كبير وأخشى إن أجبت عنه إجابة سريعة أن أسيئ إلى القرآن ، فلا بد من البيان المتكامل الواضح الذي يربط المفاهيم والمصطلحات بالواقع ، ويوضح أن الأصل في تحقيق النجاح هو القرآن الكريم ، كلام رب العالمين ، وما عداه : فإما أن يكون تابعاً له ، وإلا فهو مرفوض .
كان هذا السؤال هو سبب تأليف هذا الكتاب ، الذي حاولت فيه أن أبين كيفية تحقيق القوة والنجاح بمفهومه الشامل المتكامل لكل طبقات المجتمع ولجميع جوانب حياتهم .

ثم في ختام كتابه بعد أن شرح المفاتيح وفصل في مسائلها وذكر أحوال السلف مع القرآن ومنهجهم الذي به نجحوا، وبعد أن وضع خطة عملية للتطبيق، يتحدث عن رحلته مع هذا الكتاب ومما ذكر:

في مرحلتي الجامعية كان التوجه نحو كتب الغرب والتي بدأت تغزو الأسواق، من ذلك: كيف تكسب الأصدقاء؟، دع القلق وابدأ الحياة، سيطر على نفسك، سلطان الإرادة وغيرها، فكنت أرجع إليها كلما حصلت مشكلة أو احتجت لعلاج مسألة، وكنت قرأتها أكثر من مرة ولخصت ما فيها على شكل قواعد وأصول، وفي حينها كان يتردد على خاطري سؤال محير: كيف سيكون العلاج والتغيير في مثل هذه الكتب ولا يكون في القرآن.
ثم تلتها مرحلة أخرى تعلقت بكتاب مدارج السالكين وخاصة بعدما طبع تهذيبه في مجلد واحد فكان رفيقي في السفر والحضر أقرأ فيه بهدف تقوية العزيمة ومجاهدة النفس.
ثم جاءت مرحلة لم يمض عليها سوى سنوات اتجهت إلى كتب وأشرطة القوة وتطوير الذات والتي بدأت تنافس في جذب الناس، فاشتغلت في الكثير منها طلبا للتطوير والترقية من ذلك: كتاب العادات السبع، أيقظ قواك الخفية، إدارة الأولويات، القراءة السريعة، كيف تضاعف ذكاءك، المفاتيح العشرة للنجاح، البرمجة اللغوية العصبية، كيف تقوي ذاكرتك، كن مطمئنا، السعادة في ثلاثة شهور، كيف تصبح متفائلا، أيقظ العملاق ..إلخ من قائمة لا تنتهي، كنت أقرؤها، أو أسمعها بكل دقة وأناة، باحثا فيها عما عساه يغير من الواقع شيئا، ويحصل به الانطلاق والتخلص من نقاط الضعف، ولكن دون جدوى، وأحمد الله تعالى أنها كانت دون جدوى، وأني نجوت من الفتنة بهه المصادر البشرية للنجاح، فكيف سيكون حالي لو كنت حصلت على النجاح من تلك الكتب ونسيت كتاب ربي إلى أن فارقت الحياة؟

هذا الكتاب هو برنامج عملي، لا يستفيد منه إلا صاحب الهمة، العازم على الانتفاع، فلذلك فإني أرى أن مجرد القراءة لا تكفي، بل إن القراءة الأولى لهذا الكتاب هي بمثابة قراءة استكشافية لمحتواه، قراءة تشعل شمعة وترشد إلى الطريق.. وأن القراءة الثانية تبدأ من بعدها مرحلة التدارس والتطبيق.

 

اقتباساتي من الكتاب

عمل قريب من محتوى هذا الكتاب من إنتاج أراسيل: فتح الأقفال لتدبر القرآن

 

عقبالك

“عقبالك”، كلمة طيبة يقولونها الطيبون لتمنايتهم لك بالخير،
ولكن في التفكير من الناحية السلبية، هي كلمة تقال لك عندما يرى الناس أن هنالك شيء ينقصك. وتكرارها عليك موجع، كأنما هو تذكير وضغط ووضعك في محل الشفقة.
ومن قال أنت تحتاج إلى هذا التذكير بعد أن قضيت أياما تتصالح فيها مع ذاتك أن الحياة لا تتوقف على هذا؟
وأنك خلقت لتكون شيء فريدا، لأن هذا ما كتب الله لك، والله لا يكتب إلا ما فيه خير..

فلانة توظفت، عقبالك
فلانة تزوجت، عقبالك
فلانة عندها أولاد، عقبالك

لماذا ترسمون حياة الناس وفق المنهجية المجتمعية المعتادة؛ فكأنما من لم يترقى بين هذه المراتب فاشل أو فقير ومسكين؟

من قال أن حياة الفتاة تتوقف على وظيفة أو زواج أو إنجاب الأطفال.. فإن لم تحظى بشيء من ذلك يزن في أذنها أن تتحرك وتبحث وفتكون حياتها كلها في قلق عن البحث عن المفقود.. هل تضل الخريجة تحمل شهادتها من مكان إلى مكان، وتندب حظها كل مرة يرد عليها لا توجد وظائف شاغرة؟ فقط لأن المجتمع افترض أن كل خريجة يجب أن تتوظف؟

هل تضل العزباء سنين الانتظار تضع اليد على الخد تعيش في قلق وتتشبث في الأحلام، والأمر ليس بيدها؟

هل تعيش المتزوجة التي لم ترزق بأطفال خصوصا تلك التي في أول سنين زواجها في هم وغم يوميا تنكد على زوجها وتبكي حظها رغم ما بذلت من أسباب؟ فقط لأن المجتمع رسم لها أن تنجب أطفالا بعد زواجها مباشرة؟

الحياة رحبة، وفيها آلاف الإنجازات التي يمكن أن تحقق خارج النطاق المرسوم في وقت الانتظار المهدور..

النجاح لا يتطلب، وظيفة أو زواج، أو أبناء.. بل على العكس لعل الله أخر عنك شيء من ذلك يفتح لك في شيء يسرك ويسعدك ربما مع الوظيفة أو الزواج أو الأبناء ما كنت تستطيعين بلوغه..

الله خلقنا لأجل أن نعبده: {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون}
كي نحقق هذا الهدف العظيم، بكل الإمكانيات التي لدينا لا أن نرسم لحياتنا أطر وحدود، إننا في النهاية نتساوى في المطلوب ..

صاحبة الهدف تملأ فراغها بالجد والعمل لتصنع الفرص لا تنتظرها.

صاحبة الهدف تريد أن ندعو لها بالخير والعقبى في ظهر الغيب، لا أن نرددها على أسماعها في كل مرة نذكرها ونضعها مجددا تحت ضغط المجتمع.

مذكرات سائحة | الآلام لا تتصل

 

 

أتجول الآن في سراييفو عاصمة البوسنة والهرسك، وأتذكر السنوات الخوالي التي كنا ننشد فيها ” سراييفو وآهات الثكالى” من يتذكر تلك الحقبة؟ كانت موجعة جدا،
القبور هنا تملأ الأمكنة، وشاهدت منازلا كثيرة مهجورة وعليها آثار طلقات الرصاص.

معالم الحرب قد محيت إلا ما تبقى من آثار تركت كي لا تنسى، ونحن نتجول هنا في سراييفو بحمد الله في سلام وأمان، والسياح منتشرون.

من كان يتخيل في تلك الفترة من الحرب أن تضع الحرب أوزارها ويحل الأمان لدرجة أن تصبح البوسنة عاصمة سياحية؟

الآلام لا تتصل، والأيام دول
وكم قرأنا في التاريخ عن مجازر وحروب، صارت في طيات التاريخ وعمرت الأرض من بعدها
مآسي اليوم حتما حتى سيكون لها حد، وسيأت فتح الله تبصره العيون، نصرا محتما

يا أهل سوريا، يا أهل اليمن، يا أهل العراق، يا فلسطين، يا بورما
صبرا، النصر حتما آتٍ والسلام سيحل

 

كتبت في: 16 أغسطس 2015

مذكرات سائحة | أنت سفيرة الإسلام

 

 

أتعجب كثيرا من فكرة التخفف من الحجاب عند السفر، وتقديم التنازلات كأن الحجاب يفسد متعة السفر، وخاصة عند السفر إلى بلد معروف بمعاداته للإسلام مع تحفظي على فكرة زيارته.

هم يعادون دينكِ، والمسلمون هنالك يحاولون التمسك أكثر ما يستطيعون رغم ما يلحق بهم من أذى، وأنتِ بكل سهولة تأتين إليهم متنازلة! .

في البوسنة والهرسك، جلسنا في مكان هو جنة الله في أرضه شلال يشرح الروح وطبيعة تأسر القلب ومن حولنا منازل سكانها نصارى.

خرجت العجوز من بيتها، كنت أراقبها بلا شعور وهي تراقبنا باندهاش، اقتربت من سور منزلها ثم أشارت لي بكلتا يديها بعلامة الممتاز! 👍

رددت عليها بنفس الإشارة وحييتها.. ثم خرجتْ من المنزل متوجه إلى حيث نجلس وهي سعيدة، حييناها وطلبنا منها الجلوس فإذا بها تشير إلى النقاب وتكرر إبداء إعجابها وتدق الخشب مرارا.

بيهاتش، الطبيعة الساحرة

 

 

بيهاتش نفسها كمدينة متواضعة جدا، أكثر ما فيها بحيرة وحديقة مفتوحة ومسجد فتحية الأثري وبعض الأسواق والمطاعم لكن الأرياف من حول المدينة في غاية الروعة.

المدينة هادئة مقارنة بسراييفو، تنام الحياة فيها مع غروب الشمس.

الطريق من سراييفو إلى بيهاتش:

تم التفصيل فيه في التدوينة السابقة

السكن في بيهاتش:

الفنادق والشقق متواضعة في داخل المدينة، ولا تتوفر الكثير من الخيارات ولا يوجد داخل المدينة طبيعة جاذبة جدا، من وجهي نظري السكن في فنادق خارج المدينة أو فلل تطل على النهر ربما يكون ذلك أكثر إمتعا.

 

المطاعم في بيهاتش:

*لم أجرب كل هذه المطاعم شخصيا

مطعم القارب

يأخذك في جولة بالقارب بينما أنت تتناول وجبة غدائك، يبعد عن بيهاتش 11 دقيقة، وهو في طريقك وأنت قادم من سراييفو

 

مطعم ملين

مطعم نهر أونا

*مجرب
مميز المطعم بإطلالته، مكان جميل للاستراحة بعد رحلة طويلة وتناول القهوة، تتوفر لديهم بعض الأصناف من الأطعمة.

مطعم Anber

*مجرب

أكلهم نظيف ورخيص

مطعم فندق أوبال

مطعم panache

مطعم كسلتسي بوك

 

الأماكن السياحية في بيهاتش:

في بيهاتش أنت غير مقيد بأماكن تزورها، وإنما تكمن المتعة في الاستكشاف، والبحث عن أماكن تفرش فيها سفرتك وتشربك شايك وقهوتك. تمتع بروح المغامرة والحرية وانطلق.

 

-مدينة بوسانسکا کروپا

كمدينة لم نجد فيها الكثير من المتعة ولكن الطريق إليها جميل وتوجد منطقة مطاعم وأنشطة على الطريق في هذا الموقع المحدد:

وفي الأمام يوجد مطعم كستلسي بوك

-قرية brekovica

لم أزرها، ولكني أعتقد أن دربها فيه مناظر جميلة

-قلعة استروجاتس والغابات المحيطة بها

 

-نهر kolkot

يوجد من الموقع المحدد مكان في غاية الروعة للتنزه والشواء والسباحة في النهر

 

 

-Nacionalni park Una

محمية أونا، وهي أجمل ما رأيت في البوسنة على الإطلاق

وفيها:

شلال شتريباتشكي بُك Štrbački buk والذي يفصل بين البوسنة وكرواتيا

الوصول إلى الشلال يحتاج إلى تنبيه: إذا قمت بضبط الإحداثيات مباشرة على الشلال يأخذك إلى حدود كرواتيا ثم ستعود أدراجك

الطريق الصحيح إلى الشلال بالمرور أولا على منطقة Orašac

 ثم عين الأحداثيات على الشلال:

 

للشباب: توجد هنالك أمتع تجربة لرياضة التجديف، كما أن هنالك مكان مخصص للذهاب في رحلة استكشافية مشيا في الجبل.

شلالات مارتن بورد

 

جنة الله في أرضه، عند وصولك ستدفع أجرة الموقف، ثم ستمشي على الجسر وترى الشلالات الصغيرة، ثم ستكمل الطريق إلى القرية لترى بقية المشهد الجميل.

يوجد هنالك من السكان من يقومون ببيع القهوة والعصير،

انتبه على نظافة المكان، فأهل القرية حريصون جدا على نظافة المنطقة وفوضوية السياح تسبب لهم الأذى، ولا يوجد لديهم عمال نظافة، يخدمون قريتهم بأنفسهم يجمعون مخلفات السياح من ورائهم، حتى أعواد السجائر يرفعونها من على الأرض، المكان جميل جدا فحرام أن يتشوه جماله بالقمامة. كما أنهم نصارى طيبون فكن مثلا حسنا عن الإسلام.

 

الطريق من سراييفو إلى بيهاتش

 

 

بيهاتش أو بيخاتش مدينة تبعد عن سراييفو مساحة الخمسة ساعات، في الطريق إليها وجهات سياحية رائعة، أنصحك باختيار أحداها أو بعضها مكانا للسكن.

 

-مدينة فيسيكو

لم أقم بزيارتها حقيقة، ولكني عرفت أنها مدينة هادئة مميزة بوجود الأهرام التي تغطيها المسطحات الخضراء وهي مدينة تاريخية.

 

-ترافنيك

فيها مجموعة قلاع، ومكان جميل لأخذ استراحة من الطريق حيث أن هنالك مجموعة مطاعم تطل على النهر

 

-جبال فلاشيتش

لم أزر المنطقة، ولكنها حسب ما عرفت منطقة هادئة على الجبل، وجميلة للسكن، ومناسبة لرحلة برية أو الركض في البراري

-دوني واقف

مدينة عادية، ولكن لابد من المرور عليها عند سلكك الطريق الصحيح

-يايسي أو يايتسا أو يايتشه

فيها شلال بليفا الرائع، حيث يهب عليك رذاذ الماء الذي ينسيك حرارة جو الصيف ما إذا زرتها صيفا. الوصول إلى الشلال برسوم. محل جميل للإقامة قريبا من الشلال أو على البحيرة.

-الطواحين المائية

مكان أشبه بالحديقة التي يمر فيها الماء الجاري، مكان جميل للجلوس والتنزه، قريب منها مكان لركوب القرواب وبعض الألعاب للأطفال. ويوجد مطعم.

مكان القوارب:

-فندق البلقان

-مكان جميل وشاعري يمكنك أن تبيت ليلتك فيه قبل استكمال الطريق، أو أن توقف سيارتك وتتمشى هناك راحة من الطريق.

 

-الجلوس قرب النهر والسباحة فيه.

هذه المنطقة مكان اشبه بالاستراحة أو أخذ نزهة عائلية، يمكنك الجلوس على النهر مباشرة والشوي والسباحة.

 

ملاحظة: يوجد طريق آخر لبيهاتش، جبلي، لا يمر على هذه المناطق.

مدينة موستار في البوسنة والهرسك

 

 

التخطيط للذهاب إلى موستار:

عند إعدادك لبرنامجك السياحي أنت بالخيار، إما أن تختار موستار كمدينة للإقامة وتنطلق منها للأمكان السياحية المحيطة

أو تذهب إلى موستار في زيارة من محل إقامتك في سراييفو حيث تبعد عن سراييفو مسافة الساعتين

في الطريق من سراييفو إلى موستار:

-بحيرة يابلانتشكو

-جنة في جنة
قرية الأقزام، كلها أكواخ صغيرة، هنالك ستجرب تجربة بياض الثلج لما دخلت بيت الأقزام. زرناها في منتصف شهر 8 كان المكان خالي من الحياة والخدمات. لكن الطريق إليها جميل، واستمتعنا بالنزول إلى النهر

-متنزه Park prirode Blidinje

بإمكانك التمتع بهذه الأماكن والعودة إلى سراييفو، أو الاستكمال إلى موستار

مدينة موستار:

عند وصولك إلى مدينة موستار لن تجد معلما سياحيا غير القلعة والجسر المشهور الذي بقفز السباحين منه. في الطريق إلى الجسر الكثير من محلات التذكارات والمقاهي والمطاعم.

يجب أن تصف سيارتك بعيدا وتمشي إلى هذا السوق على الأقدام، كن حذرا سيستغل غربتك أشخاص يعرضون عليك المساعدة مستغلين إجادتهم للغة الانجليزية بامتياز، ثم يوفرون لك موقف للسيارة ويفرضون عليك مبلغا باهضا مقابل الموقف.  

رأيي الشخصي: ترتفع درجات الحرارة في موستار كثيرا، (لا تفكر بزيارتها صيفا إطلاقا)، وهي مدينة شديدة الزحام، فيها سياح كثر ربما روس وانجليز، كثيرة الكنائس، لا تناسبنا نحن العرب، لا تستحق الإقامة فيها ولا حتى العناء إليها. لاحظت أن الكثير من العرب عادوا يحملون صورة سيئة عن البوسنة ولا ينصحون بها بسبب ما رأوه في هذه المدينة.

الأماكن المحيطة بموستار:

*لم أزر أي منها

-بلاغي

-نبع نهر بونا

-ميديوغوريه

-بوتشيلي

-شلال كرافيتسا